الثلاثاء، 16 يونيو، 2015

ماذا أصبحت من بعده ؟


بعد كل مرحلة من حياة البني آدم 
بيبدأ شاء أو أبى مرحلة جديدة 
ملامح المرحلة دي بتحددها رغبته في الحياة 
قد تكون سلبية قد تكون إيجابية حسب هوا كان حابب يكمل و لا عقله و قلبه وقفوا في مرحلة معينة 

بعد بداية المرحلة دي بفترة بنحتاج نقيم نفسنا و اللي أنجزناه 

و قد جاء تقييمي على سؤال كبير و واضح 

" ماذا أصبحت من بعده ؟ "

(1)
أصبحت أكثر إشراقا 
فالجميع بلا استثناء يثنون على إشراقة وجهي و نوره المستمر بعد انتهاء علاقتي به 
و كأن الهموم الذي كان يثقلني بها تضع على وجهي طبقة من التعاسة و كبر السن .
صغر سني و أشرق وجهي 

(2) 
أصبحت أكثر إبتساما 
فالحياة مع شخص يعشق التعاسة و يرى أنه خلق في الحياة ليعذب و يرى أن حياته سلسلة من المصاىب 
تجعل الإبتسامة قلما تزور وجه محبيه و المحيطين به 

أصبح هناك من يضحكني و يهتم أن يراني أبتسم دوما بسبب و بدون سبب 
أصبحت التفاصيل الصغيرة كأغنية جميلة و سماء صافية في يوم حار تسعدني كثيرا 

(3) 
أصبحت أكثر تركيزا 
اختفى القلق المرافق لوجوده من حياتي فأصبحت أقل توترا بكثير و أكثر تركيزا , و لا أدري إن كان تغييري للعمل صدفة مدبرة من الله ليعطيني فرصة جديدة أم ليشغلني و لكني أعرف أني أصبحت أنجح و أفضل في عملي  الجديد و أصبحت محل ثقة و سعادة لمن حولي .


(4) 
أصبحت أكثر سعادة 

لأني أكتشفت أني محاطة بمجموعة من الأصدقاء اللذين يعشقون رؤيتي سعيدة و اللذين وقفوا بجانبي و ساندوني و أنسوني أي ألم مررت به , الأمر الذي جعلني أدرك إني كنت في قمة الصواب عندما لم أقطع علاقاتي بأصدقائي من الذكور و الإناث عندما عرفته رغم إصراره إني لست بحاجة لهم في حياتي .

(5) 
زاد السلام النفسي و الذهني في روحي 
الأمور كلها سهلة يسيرة الحمد لله , لا مشاكل و لا عراك و لا شخص يحسب علي أنفاسي و يحسدني على سعادتي لأنه عاجز أن يكون مثلي , لا مقارنات و لا حزن بسببه و بسبب أسرته و لا أحاديث تافهه و لا مكالمات تستمر بالساعات للكلام عن عمل يزعجه و أشخاص تجعل حياته جحيما كأنما اجتمع العالم على ايذائه دونا عن غيره . 

(6) 
زادت طاقتي الإيجابية 
فالبعد عن الشخصيات السلبية الكاره للحياة و الناس أمر يجعلك تزداد طاقة و حيوية و نشاط و حب للحياة 


(7) 
زاد إيماني بالله و أصبحت أكثر تدينا 

حيث أني أدركت تماما أن الله أنقذني من علاقة فاشلة تماما لا يمكن أن تنجح مهما حاولت لأن الأساسيات غير موجودة فيها و سأتحدث عن تلك الأساسيات في تدوينة أخرى بإذن الله .

(8) 
زادت علاقتي بأصدقاىي قوة 
حيث أصبح عندي المزيد من الوقت للسؤال عنهم و أصبحوا هم أيضا مهتمين أكثر بالسؤال عني , زاد عدد أصدقائي بلا سبب مبرر و بدون مجهود مني , كأن الله يكافئني على صبري خيرا , أصبح لدي وقت أسئل فيه عن من يحتاجني و لدي وقت لأقيم نقاشا طويلا مع أحد أصدقائي نتحدث فيه عن الدين و الحياة و الشعر و الكتب و الأمور التي لم أكن لأناقشها معه لأنه أناني يريد الإستثراء بالحديث كله لنفسه ليكرر نفس المواضيع و القصص البائسة حول عمله المقرف و أسرته الظالمة و كيف ينوي أن يتكاثر بعد الزواج .

(9)
أصبحت أكثر ثقافة 
أصبح لدي المزيد من الوقت لأقرأ , فقرأت الكثير من الروايات و القصص و الكتب , كتب جديدة أهداني أياها أحد الأصدقاء و كتب قديمة اشتريتها و أنا معه و لم يسعني الوقت لأقرائها .


(10)
جربت أشياءا جديدة 
طبخات جديدة , أماكن جديدة , شخصيات جديدة , قصص حب جديدة , أحاديث جديدة ,محاولات جديدة , هوايات جديدة , ثياب جديدة , حتى ألعاب الفيديو اللتي أحبها اشتريت ألعابا جديدة قد أكون أنا أول من جربها في الوطن العربي كله لأنها وصلتني قبل اصدارها للسوق كنسخ خاصة للعملاء الذين يطلبونها قبل موعد الإصدار .
  أصبحت أعشق كل ما هوا جديد و أرى أن الحياة تستحق أن أعيشها بطولها و عرضها .


(11) 
أصبح هناك من يدعو لي و يحبني 
اكتشفت أن دخولي في علاقة فاشلة أبعد عني أشخاص أحبوني بصدق و ما أن أصبحت حرة حتى أصبحوا هم أحرارا أيضا في الإعتراف لي , شعرت بالسعادة و تمنيت لهم الخير , أخذت وقتي و قررت أن لا أستعجل في دخول علاقة جديدة لأني أردت أن لا أدخل أي علاقة إلا و أنا متأكدة إني أدخلها لأني أريدها ليس لأني أستخدمها كجسر للنسيان , حتى أصبحت مستعدة بالفعل للحب من جديد .


(12) 
أصبحت أكثر نضوجا و أكثر إدراكا لقيمتي 
فتلك الأخطاء الكثيرة التي كنت أراها و أظنها غير مقصودة و أضع لها تبريرات كثيرة أدركت تماما أني لن أسمح لأحد أن يكررها معي ثانية لأني فعلا أصبحت أعرف كم أنا غالية على من حولي و كم هيا قيمتي الحقيقية في الحياة .

----------

أفتكر إني في أخر كام شهر قبل انتهاء العلاقة السابقة في حياتي لقيت فيديو ليا من 2012 
كنت فوق جبل سانت كاترين في شرم 
و صحابي بيصوروني و أنا بغني و بصرخ و بهبل و بضحك 
كنت بلعب معاهم و نهزر و نعمل فيديوهات مسخرة ,
كنت لابسة لبس رياضي و برقص و بعمل فيديوهات اهداء لماما و صحابي اللي مطلعوش الجبل معانا .

كنت سعيدة جدااااااااااا , فوق الوصف , رغم اني كنت مش مرتبطة و لا بحب و لا أي هباب
افتكر يومها فضلت متنحة للفيديو كتير و بسئل نفسي مين البنت السعيدة  اللي في الفيديو دي ؟
محستش انها أنا , حسيت اني بتفرج على حد غريب عني ,
حد سعيد و مش محتاج حاجة تانية في حياته غير اللحظة اللي هوا عايشها 
استغربت ازاي أنا في علاقة و بحب و بتحب و جوايا كمية التعاسة و السلبية دي 
و ازاي كنت لوحدي سعيدة كده 
اتمنيت يومها لو أقدر أخرج من العلاقة دي لكن اخلاصي و قلبي مطاوعنيش أكسر قلب حد كل ذنبه انه حبني 

أنا بشكره فعلا انه خد الخطوة و كسره هوا بنفسه 
يمكن استمتع و هوا بياخد السكينة و يمشيها جوايا 
بس الحقيقة انه مقتلش غير شبح البنت التعيسة اللي حياتها اتقلبت تعاسة معاه و بسببه
و اني اتولدت من جديد و رجعت البنت اللي صحابها سموها سيجنال من كتر ما بتضحك و بتحب السعادة .



هناك تعليقان (2):

  1. كل فتره بدخل هنا أقرأ شيء كتبيتيه تقريبا قرأت كل شيء هنا اكتر من مره ويسأل نفسي ليه بعمل كدا بقول الإنسان لما يصدق في حب مهما حصل بيفضل الحبيب ليه مكانه خاصه رغم أن يقينا مافيش لقاء اصلا تاني بس فعلا أن ذاكرة القلب أقوى من ذاكر العقل فاكر مره قولتيلي أنك كنتي بتفكري في معنى كلمة غرباء او دار نقاس عنها دلوقتي انا عرفت معناها
    ربنا يسعدك ويطمن قلبك يا نوره

    ردحذف