الثلاثاء، 16 يونيو، 2015

ماذا أصبحت من بعده ؟


بعد كل مرحلة من حياة البني آدم 
بيبدأ شاء أو أبى مرحلة جديدة 
ملامح المرحلة دي بتحددها رغبته في الحياة 
قد تكون سلبية قد تكون إيجابية حسب هوا كان حابب يكمل و لا عقله و قلبه وقفوا في مرحلة معينة 

بعد بداية المرحلة دي بفترة بنحتاج نقيم نفسنا و اللي أنجزناه 

و قد جاء تقييمي على سؤال كبير و واضح 

" ماذا أصبحت من بعده ؟ "

(1)
أصبحت أكثر إشراقا 
فالجميع بلا استثناء يثنون على إشراقة وجهي و نوره المستمر بعد انتهاء علاقتي به 
و كأن الهموم الذي كان يثقلني بها تضع على وجهي طبقة من التعاسة و كبر السن .
صغر سني و أشرق وجهي 

(2) 
أصبحت أكثر إبتساما 
فالحياة مع شخص يعشق التعاسة و يرى أنه خلق في الحياة ليعذب و يرى أن حياته سلسلة من المصاىب 
تجعل الإبتسامة قلما تزور وجه محبيه و المحيطين به 

أصبح هناك من يضحكني و يهتم أن يراني أبتسم دوما بسبب و بدون سبب 
أصبحت التفاصيل الصغيرة كأغنية جميلة و سماء صافية في يوم حار تسعدني كثيرا 

(3) 
أصبحت أكثر تركيزا 
اختفى القلق المرافق لوجوده من حياتي فأصبحت أقل توترا بكثير و أكثر تركيزا , و لا أدري إن كان تغييري للعمل صدفة مدبرة من الله ليعطيني فرصة جديدة أم ليشغلني و لكني أعرف أني أصبحت أنجح و أفضل في عملي  الجديد و أصبحت محل ثقة و سعادة لمن حولي .


(4) 
أصبحت أكثر سعادة 

لأني أكتشفت أني محاطة بمجموعة من الأصدقاء اللذين يعشقون رؤيتي سعيدة و اللذين وقفوا بجانبي و ساندوني و أنسوني أي ألم مررت به , الأمر الذي جعلني أدرك إني كنت في قمة الصواب عندما لم أقطع علاقاتي بأصدقائي من الذكور و الإناث عندما عرفته رغم إصراره إني لست بحاجة لهم في حياتي .

(5) 
زاد السلام النفسي و الذهني في روحي 
الأمور كلها سهلة يسيرة الحمد لله , لا مشاكل و لا عراك و لا شخص يحسب علي أنفاسي و يحسدني على سعادتي لأنه عاجز أن يكون مثلي , لا مقارنات و لا حزن بسببه و بسبب أسرته و لا أحاديث تافهه و لا مكالمات تستمر بالساعات للكلام عن عمل يزعجه و أشخاص تجعل حياته جحيما كأنما اجتمع العالم على ايذائه دونا عن غيره . 

(6) 
زادت طاقتي الإيجابية 
فالبعد عن الشخصيات السلبية الكاره للحياة و الناس أمر يجعلك تزداد طاقة و حيوية و نشاط و حب للحياة 


(7) 
زاد إيماني بالله و أصبحت أكثر تدينا 

حيث أني أدركت تماما أن الله أنقذني من علاقة فاشلة تماما لا يمكن أن تنجح مهما حاولت لأن الأساسيات غير موجودة فيها و سأتحدث عن تلك الأساسيات في تدوينة أخرى بإذن الله .

(8) 
زادت علاقتي بأصدقاىي قوة 
حيث أصبح عندي المزيد من الوقت للسؤال عنهم و أصبحوا هم أيضا مهتمين أكثر بالسؤال عني , زاد عدد أصدقائي بلا سبب مبرر و بدون مجهود مني , كأن الله يكافئني على صبري خيرا , أصبح لدي وقت أسئل فيه عن من يحتاجني و لدي وقت لأقيم نقاشا طويلا مع أحد أصدقائي نتحدث فيه عن الدين و الحياة و الشعر و الكتب و الأمور التي لم أكن لأناقشها معه لأنه أناني يريد الإستثراء بالحديث كله لنفسه ليكرر نفس المواضيع و القصص البائسة حول عمله المقرف و أسرته الظالمة و كيف ينوي أن يتكاثر بعد الزواج .

(9)
أصبحت أكثر ثقافة 
أصبح لدي المزيد من الوقت لأقرأ , فقرأت الكثير من الروايات و القصص و الكتب , كتب جديدة أهداني أياها أحد الأصدقاء و كتب قديمة اشتريتها و أنا معه و لم يسعني الوقت لأقرائها .


(10)
جربت أشياءا جديدة 
طبخات جديدة , أماكن جديدة , شخصيات جديدة , قصص حب جديدة , أحاديث جديدة ,محاولات جديدة , هوايات جديدة , ثياب جديدة , حتى ألعاب الفيديو اللتي أحبها اشتريت ألعابا جديدة قد أكون أنا أول من جربها في الوطن العربي كله لأنها وصلتني قبل اصدارها للسوق كنسخ خاصة للعملاء الذين يطلبونها قبل موعد الإصدار .
  أصبحت أعشق كل ما هوا جديد و أرى أن الحياة تستحق أن أعيشها بطولها و عرضها .


(11) 
أصبح هناك من يدعو لي و يحبني 
اكتشفت أن دخولي في علاقة فاشلة أبعد عني أشخاص أحبوني بصدق و ما أن أصبحت حرة حتى أصبحوا هم أحرارا أيضا في الإعتراف لي , شعرت بالسعادة و تمنيت لهم الخير , أخذت وقتي و قررت أن لا أستعجل في دخول علاقة جديدة لأني أردت أن لا أدخل أي علاقة إلا و أنا متأكدة إني أدخلها لأني أريدها ليس لأني أستخدمها كجسر للنسيان , حتى أصبحت مستعدة بالفعل للحب من جديد .


(12) 
أصبحت أكثر نضوجا و أكثر إدراكا لقيمتي 
فتلك الأخطاء الكثيرة التي كنت أراها و أظنها غير مقصودة و أضع لها تبريرات كثيرة أدركت تماما أني لن أسمح لأحد أن يكررها معي ثانية لأني فعلا أصبحت أعرف كم أنا غالية على من حولي و كم هيا قيمتي الحقيقية في الحياة .

----------

أفتكر إني في أخر كام شهر قبل انتهاء العلاقة السابقة في حياتي لقيت فيديو ليا من 2012 
كنت فوق جبل سانت كاترين في شرم 
و صحابي بيصوروني و أنا بغني و بصرخ و بهبل و بضحك 
كنت بلعب معاهم و نهزر و نعمل فيديوهات مسخرة ,
كنت لابسة لبس رياضي و برقص و بعمل فيديوهات اهداء لماما و صحابي اللي مطلعوش الجبل معانا .

كنت سعيدة جدااااااااااا , فوق الوصف , رغم اني كنت مش مرتبطة و لا بحب و لا أي هباب
افتكر يومها فضلت متنحة للفيديو كتير و بسئل نفسي مين البنت السعيدة  اللي في الفيديو دي ؟
محستش انها أنا , حسيت اني بتفرج على حد غريب عني ,
حد سعيد و مش محتاج حاجة تانية في حياته غير اللحظة اللي هوا عايشها 
استغربت ازاي أنا في علاقة و بحب و بتحب و جوايا كمية التعاسة و السلبية دي 
و ازاي كنت لوحدي سعيدة كده 
اتمنيت يومها لو أقدر أخرج من العلاقة دي لكن اخلاصي و قلبي مطاوعنيش أكسر قلب حد كل ذنبه انه حبني 

أنا بشكره فعلا انه خد الخطوة و كسره هوا بنفسه 
يمكن استمتع و هوا بياخد السكينة و يمشيها جوايا 
بس الحقيقة انه مقتلش غير شبح البنت التعيسة اللي حياتها اتقلبت تعاسة معاه و بسببه
و اني اتولدت من جديد و رجعت البنت اللي صحابها سموها سيجنال من كتر ما بتضحك و بتحب السعادة .



الاثنين، 11 مايو، 2015

quote1

"People grow when they are loved well. If you want to help others heal, love them without an agenda." —Mike McHargue


الأحد، 10 مايو، 2015

البنات النضيفة حتخلص من البلد ... يخربيتكم !!!!!!

في مرة كنت في مصيف مع ناس صحابنا
و صحابنا عرفونا على صحابهم و هكذا الشلة كبرت 

اتعرفت على بنت من سني وقتها كانت تقريبا 21 سنة أو أصغر شوية
الرادار اللي عندي جاب إنها بنت كويسة لأول وهلة 
و الرادار بتاعي عمره ما كذب عليا 
مفيش ساعات شفتها بتطلع سجاير و بتتصرف تصرفات غريبة 
و كلمت حبيبها في التلفون بإسم
و بعدين لقيت الإسم بيتغير في المكالمة اللي وراها و اللي وراها

أنا مش رامية ودني بس عشان محدش يقول حاجة ,
هيا البنت وثقت فيا و مصممة تتكلم جنبي 

المهم خلاصة الموضوع إنها مرتبطة بخمسة في نفس الوقت 
بينهم الدكتور و المهندس و ابن رجل الأعمال
و غيرهم من الشباب اللي يطلق عليهم لفظ لقطة
 


سئلتها ببراءة بنت ال22 :  " ليه كده ؟ إنتي شكلك طيب قوي على فكرة

قالتلي : " بصي يا نون , أنا بإختصار فتحت عنيا على أول حب ليا و أنا 17 سنة في أول أيامي في الجامعة 
و لأني كنت بنت ملتزمة و ماليش في اللوع مرضتش أرتبط و أحب و هوا جالي بأهله و خطبني رسمي 
و عشت أربع سنين الكلية الحب العذري الجميل الطاهر بأحلى معانيه , كان بيعشقني و كنت بعشقه 
كان مش بيحرمني من حاجة ,  بيجيبلي هدوم و هدايا لأني كنت على قدي و عوضني غياب بابايا في حياتي و اهتم بيا في كل النواحي
و نذاكر سوى دايما و نتكلم  و كانت علاقة مفيهاش تجاوزات و لا أي حاجة غلط و أهله كانوا مثاليين معايا جدا و بيحبوني 
و كان الإتفاق نتجوز أول ما نخلص الكلية لأن كل شيء جاهز و هوا وحيد أهله و معندوش جيش و لا مشاغل
لحد ما خلصنا و جا معاد تنفيذ الوعود بدأت مامته تعمل مشاكل مشاكل مشاكل و واجهتني فيها إنها اتقدمتلي بس عشان زن ابنها عليها و إنها خافت مستواه في الدراسة ينزل بسببي فقررت تخلص و تخطبني و انتهت بإنها هددته تبعتلي بلطجية يضربوني 

و بعتتهم فعلا و هوا انسحب من حياتي للأبد و سابني بأكبر جرح ممكن يحصل لحد في حياته , كسرة قلبي على ضعفه و على قسوة مامته و خداعها

البنت مشرحتش أكتر من كده
 و أنا فهمت إن كل اللي هيا فيه ده أساليب تخدير تضيع فيهم وجعها 


كلمة بقا :

حراااااااااااااااااااااااااام عليكم 
البنات النضيفة حتخلص من البلد ... يخربيتكم !!!!!!

سؤالي إنتم بتنقوا البنات النظيفة تكسروها ليه ؟ 
ما البنات الوحشة كتير ...
و البنات البايظة و اللي ممكن تاخدوا منها كل حاجة متوفرين

ليه تروحوا للنظيفة , الملتزمة , الأمورة , الهادية , الطيبة , اللي أول مرة تحب و تاخدوا منها كل شيء ؟
تاخدوا أول بحبك و أول لمسة إيد و أول حضن و أول حاجات كتير منها 
و ترموها في الأخر مسخ مش عارف هوا اتولد ليه ؟
ليه بتدوروا عالطهارة عشان تنجسوها ؟

حفترض حسن النية و أقول مكنتوش تقصدوا و الظروف جت كده
فحديكم دليل ارشادات , اللي يلاقي في نفسه الصفات دي
نصيحة مني ميرتبطش خااااالص
و يقضيها تخيلات  و لا يصوم و لا يحل عن دماغنا :


1- إذا كان رأي أهلك بالذات الست الوالدة أهم من رأيك شخصيا في الجوازة .
2-إذا كنت شايف نفسك لسه صغير بس البنت دي متتعوض فتحجزها جنبك كام سنة تخلل يمكن تلاقي نفسك كبرت و قررت تتجوزها . 

3- إذا كنت بتتفرج على أفلام أجنبي كتير و عجبتك ال commitment issues اللي بتجيلهم يوم الفرح و يطلعوا يجروا .
4-إذا كان عندك عقدة نقص و حاسس إنك قليل و مفيش في إيدك حاجة تعملها دايما .
5- إذا كانت مادياتك زي الزفت و رغم إن البنت صابرة عليك إنت مش صابر على نفسك .
6- إّذا كنت مش متأكد إنك بتحبها قوي بس شايفها بنت كويسة و تنفع ( هيا مش بامية حتاكلها عشان تشبع و خلاص و ترميها لما تكتشف إنك مش بتحب البامية ) .

7- إذا كنت حتتجوز بنت خالتك أو بنت عمك لأسباب مبهمة في الأخر .
8- إذا كنت داخل العلاقة عشان بتحب شكلها و ناوي تغير كل طباعها عشان هيا مش حتتغير زي ما انت فاكر و  انت حتزهق و تمشي .
9-  إذا كنت شايف نفسك مش قد الجواز و مسؤولياته و لسه وراك حاجات كتير عايز تعملها بس محتاج حتة طرية جنبك تشجعك .

10 - اذا كان لأنتيمك و صحابك رأي في العلاقة إنت ناوي تاخد بيه أو شايف إن لا خاب من استشار و شارك صحابه القرار.
11 -إذا كنت ضعيف و مش حتقدر تدافع عنها و عن حبكم ضد أي قرف في الدنيا .

البنات النظيفة بتنقرض و إنتم السبب في ده !!

مهما البنت كانت قوية و متربية و عندها قدرة عالية على تحمل الصدمات و الألم لازم و لو حاجة صغيرة جدا تتغير جواها و مترجعش زي الأول . أقل الضرر إنها تتحول لواحدة باردة مبتتأثرش من الوجع .

و أه في شباب بيحصلهم زي البنات دي بالضبط عشان وقعوا مع واحدة معتبراهم استبن و لا برضه فيها الصفات الجميلة اللي فوق دي و مش قد كلامها .
 القذارة و الغدر عمالين يزيدوا حوالينا و السبب فيهم مش بس الناس القذرة , كمان الناس الضعيفة .

شايف نفسك راجل بقا بجد و قد وعودك 

 و قد كل كلمة طلعت من بقك ارتبط و افتح صدرك بقا و عيش حياتك .

شايف نفسك عيل و مش قد كلامك و محتاج رأي مامتك و صحابك

 عشان تنفذ عهد عاهدته بينك و بين حبيتك قدام ربنا و قدام أهلها و ناس كتير يعرفوكم 
فإتقي الله و مترتبطش عشان متشيلش ذنب تقيل على ظهرك إنت مش قده 
و عشان شكلك قدام نفسك بيبقى وحش قوي لما تحس إنك راجل طويل عريض مش عارف ينفذ عهد قطعه .
و متفتكرش قرار انسحابك و التزامك بيه هوا اللي حينقذ صورة رجولتك في عنيك و عنين اللي حوالين , لأ بالعكس ده بيثبت قد ايه إنت مش لاقي حجة قدام نفسك تبرر بيها ضعفك و مسكت في الحاجة الوحيدة السهلة و عملتها عشان تحس إنك بتقدر تكمل حاجة للأخر .





نور و ظلام و ظلام و نور

في غرفة مظلمة تماما 
تستعد هي للنوم فيها 
ترى فجأة الغرفة تلونت باللون الأبيض 
كالسحر بل أجمل قليلا 
سحر قادم من السماء على شكل برق صامت تماما 

تفتح نافذتها في هدوء 
لا تمانع البرق أبدا 
لكنها ترتعب خوفا من الرعد عندما يضرب أذنها 
تلف غطائها حولها و تنظر 
لعلها تجد المطر الذي تحبه 
لكن الصمت يخيم على المكان 

نور و ظلام يستمر طويلا ثم نور يأتي للحظات و يختفي
نور و ظلام و ظلام و نور

تغط في نوم عميق لتستيقظ باكرا و ابتسامة ترافق وجهها
ابتسامة لا تعرف لها سببا 
غير أنها سعادة يمن الله عليها بها كي يطمئنها 

تتسائل في نفسها 
و هي تشعر بالذنب قليلا 
" هل يجب أن أحزن ؟ هل فرحي هذا خيانة للحب الذي كان يملأ قلبي ؟ "
كان يملأ قلبها ؟! كان ؟!

هل أعمى غدره قلبها عنه ؟
إذا لماذا لا تكرهه ؟
لماذا لا تحقد عليه ؟
لماذا لا تفكر في الإنتقام منه ؟
لما ليست غاضبة بسببه ؟

هل ما زالت تحبه ؟
إذا لم هي سعيدة رغم بعده عنها ؟
و لماذا هي مرتاحة ؟
و لماذا لا تهتم بما يحدث في حياته ؟
و لماذا لا تبحث عنه و عن أخباره ؟

هل نسيته ؟
إذا لماذا تبتسم إذا شمت رائحته بالصدفة ؟
و لماذا تضحك إذا تذكرت نكتة قالها لها ؟
و لماذا تحترم ذكراه ؟
و لماذا يدق قلبها إذا رأت طيفه في الجوار ؟
و لماذا تتمنى أن تراه صدفة ؟

ربما هو أصبح بالنسبة لها مجرد ماض انتهى بحلوه و مرارته

أو ربما هي أطهر من أن تكره أحدهم مهما أذاها و ألمها ؟

أو ربما هي تحب أن تكون مثالية فوق العادة ,
 متسامحة فوق الحاجة ,
 مختلفة فوق المألوف 


نور و ظلام و ظلام و نور 

لكن ربما الإجابة أن نورها أقوى من ظلامها بكثير 
و أنها حررت نفسها من كل القيود البشرية 
و قررت أن تعيش و تموت مبتسمة 




السبت، 9 مايو، 2015

short love story






PS :
 They never tells you the
 true ending untill 
.it`s too late 





الخميس، 7 مايو، 2015

حديث الروح

في غرفة يكسوها اللون الوردي 
تجد شمعة كبيرة وردية اللون تشتعل في قارورة زجاجية تحيطها من الجوانب
رائتحها أقرب لبودرة الفراولة المختلطة برائحة مساحيق التجميل طبيعية المصدر 
رائحة قد تعرفها الفتيات فقط 

تحب هيا ذلك المزيج بين دفئ الشمعة الكبيرة 
و برودة مكيف الهواء الذي يتسلل لجسدها عبر رداء نومها الوردي أيضا 

لا تسمع في الغرفة سوى صوت أصابعها الرقيقة ترتطم بهاتفها الخلوي 
لتكتب حروفا تحادث بها أحد أصدقائها 

" إزيك ؟ " يبادرها بالسؤال بإهتمام شديد 
" الحمد لله مبسوطة و مرتاحة " ترد 
" مبسوطة و مرتاحة ؟ الإتنين ؟ " يرد عليها مازحا 

تظهر إبتسامة على وجهها الصافي و هي تستعد للرد :
" أصل الدنيا كانت بتشتي النهاردة , شتت جاااامد قوي و كان فيه رعد و برق و حركات
" طب دي فهمنا منها إنتي مبسوطة ليه , مرتاحة بقا ليه يا ستي ؟ " يرد متسائلا بفضول القط الذي لديه 

تصمت لبرهة تلعب في شعرها الذي طال عما تحب هيا في العادة 
تلف خصلة منه على أصبعها الطويل و تلف و تلف ثم تتركها لتنسدل و هي تكتب :
" بصراحة أنا كنت تعبانة معاه قوي , كنت دايمة حزينة , كان دايما قاتل الفرحة جوايا "

يصمت لتكمل هي حديثها :
" مكنتش بلحق أفرح , كان دايما مطلوب مني أقف جنبه , مش دايما كان هوا اللي بيطلب ده بنفسه بس في ظل الظروف و القرف المستمر اللي هوا كان عايش فيه مكانش ينفع أبدا أتخلى عنه حتى لو عايزة ده "
يفاجئها سؤاله : " و إنتي كنتي عايزة ده ؟ "
تصمت ثواني و ترد : " أنا كنت عايزة أبقى مبسوطة "
و تكمل : 
" البنت الجدعة متسيبش حبيبها في ورطة و لا تتخلى عنه في مشاكله , المفروض تقف جنبه لحد ما يقف على رجله ....
   يمكن أكتر حاجة وجعتني إنه مقدرش وقفتي في ظهره و إني كنت متخيلة إن لما كل المشاكل دي تخلص حيعوضني عن صبري معاه
"

يرسل لها وجها مبتسما بإبتسامة لطالت قالت عنها أنها ابتسامة صفراء 
لترد هيا بنفس الإبتسامة عقابا له 

" أنا أسف " يرد سريعا 
" الجزاء من جنس العمل " ترد ممازحة 
تنظر لرواية بجانبها و تسئله : " إنت قرأت هيبتا ؟
يرد بثقة : " طبعا

" يبقى أكيد حتفهمني لما أقولك إني كنت قد وجعه بس هوا مكانش قد وجعي " تقولها متسائلة 
" إنتي قد أي وجع يا نون , لأنك جدعة , جدعة قوي و استحالة تتخلي عن حد بتحبيه مهما شفتي منه " يرد عليها 
" العلاقة كانت كلها حزن , مش كلها قوي يعني أكيد كنا بنبقى فرحانين مع بعض كتير  , بس دايما كان فيه شيء بيقتل الفرحة جوايا و جوا عيلتي بسببه , كنا كل ما نستعد لفرحة كبيرة يقتلوها بدم بارد , تفتكر كنت غلطانة لما كملت فيها من البداية ؟ " تسئله و هيا تعرف الإجابة .
" لأ " يرد بإقتضاب 
" إنت ممل على فكرة " ترد بعصبية 
" و إنتي مش عارفة قيمة نفسك خالص " يرد بعصبية أكثر منها 

تصمت قليلا لتسرح بخيالها في بعض المقاطع السريعة من العلاقة ككل 
فرح حزن فرح حزن حزن حزن فرح حزن و الكثير الكثير من المشاكل و الكبرياء و سوء الظن .
يقاطع صمتها قائلا :
"  مش يمكن سابك عشان بيحبك  ؟ يمكن كان عارف إن القرف حيستمر حيستمر مهمها حاول ؟ " يتسائل و هو دائما صاحب الإجابات العميقة لا الأسئلة .
" نون " يذكر اسمها و يصمت 

ترد بعد صمت طويل : 
" اللي بيحب بجد عمره ما يمشي , عمره ما يسيب و اللي قال مقولة إذا أحببت شيئا فأطلق سراحه كان بني أدم إنهزامي و أهبل متزعلش مني . اللي بيحب حيحارب عشان يسعد حبيبه مهما الظروف كانت مقرفة , اللي بيحب بجد بيشوف بكرة أحلى و السلبية و التشاؤم مش بيعرفوله طريق "

"
كده تبقي فهمتي كويس اللي أنا عايز أوصلهولك " يرد مرتاحا
"
 يا ربنا عاللف و الدوران " ترد متأففة و هيا تنفخ خداها بشكل مضحك
" أهم شيء إنك متندميش على حاجة خالص يا نون " ينصحها بأسلوبه الرقيق
 " لا الحمد لله أنا عملت اللي عليا و زيادة و معنديش حاجة تخليني لو مجاليش الزهايمر و افتكرت بعد عشرين سنة اللي حصل أندم خالص " ترد بثقة شديدة .

"
بصي يا نون إنتي ربنا بيحبك و حبب خلقه فيكي , إنتي عارفة إن مفيش حد بص في وشك إلا و حبك " يكتب لها 
" ما أنا عارفة إني مزة " ترد ممازحة 
" و مغرورة كمان و لسانك عايز قطعه " يرد عليها 
" لا بجد أنا مبسوطة فعلا و حاسة إن ربنا شايلي حاجة كبييييييرة قوي قدام " تكتب و هي تبتسم 
" طيب يا ستي ربنا يبسطك كمان و كمان و نشوفك متجوزة و مخلفة عيال كتير شبههك , بس ابقي نقي كويس المرة دي بقا مش عايزين النسل بتاعك يبوظ أرجوكي " يرد و هوا يعلم أنه سيلقى عقابا على هذه الكلمات .
" طب اتخمد عشان إنت بدأت تهبل بقا , يلا سامو عليكو " ترد عليه بغضب 
" سامو عليكو ؟ إنتي منين يا بت ؟ " يسئل متعجبا 
" من باب عمر " ترد ضاحكة و تقفل شاشتها و تنام .




الثلاثاء، 5 مايو، 2015

تختار إيه ؟

سؤال سرييييييييييييييع 

تختار الأمان ؟
و لا الشغف و الحب ؟

قريب حقولكم الكلام ده معناه ايه 
لما أتأكد منه فعلا 
و لأن الموضوع كبيييييييييير و أنا عايزة أنام بصراحة